VirtualMini

Everything in the world !

الفساد فی مصر بالقانون علاء هلیل الشنوانی - Search

The الفساد فی مصر بالقانون علاء هلیل الشنوانی searched through all the site information that is gathered from around the web. To view the complete news story please click on the title link.



الفساد فی مصر بالقانون | علاء هلیل الشنوانی


" غییر فی الکلمات هو سُنة الحیاة، فمصر کانت أم الدنیا وأصبحت أم الفساد "مقولة قرأتها لجلال عامر تلخّص شکل الحیاة فی مصر.حسناً.. لا تتعجب من اختفاء ما یقارب 33 ملیار جنیه من المیزانیة العامة لل ة، فإهدار المال العام فی مصر دائماً ما یمر مرور الکرام، وقلیلاً ما تجد کبش فداء یحاسب حفظاً لماء الوجه، والکثیر من صریحات ی ستنفی الخبر. لیست المرة الأولى ولن ت الأخیرة، فلا یکاد یمر یوم أو أسبوع إلا وتقرأ فی الصحف القومیة أو ابعة للنظام بقضیه رشوة أو اختفاء ملایین الجنیهات، ویقیَّد الحادث ضد مجهول.فی 27 یونیو/حزیران 2016 تمت سرقة 7 ملایین جنیه من مکتب برید إیتای البارود، ولم یتم الکشف عن الجناة حتى الآن، والحادث الأکثر طرافة هو سرقة 87 ألف جنیه من ینة مدیریة أمن الإسکندریة یوم 17 أغسطس/آب 2016، وأیضاً الفاعل مجهول. لا تتعجب عندما تجد ا راعة السابق صلاح هلال متهماً فی قضیة رشوة مقابل تسهیل الاستیلاء






عن الأطفال وحقوقهم المنتهَکة فی عالمنا الردیء | محمد عادل عیسى


تهوی المبادئ الإنسانیة والمواثیق القانونیة أمام أنین أطفال یتضورون من الجوع، وآ ین یرتجفون من البرد القارس، وآ ین یتکبدون مغبة الحروب، وآ ین وآ ین..إلخ.یتلعثم اللسان ویندى الجبین عندما نرى جور العالم الذی یزداد فظاظة یوماً بعد یوم على هؤلاء الأطفال الأبریاء، ولکن لمَ نتأثر ونلقی بأنفسنا فی دوائر الجزع والحزن؟ ألیس نحن جزءاً من هذا العالم الردیء؟ ألیس نحن من ترکنا العنان للحکومات المتواترة دون مساءلتهم عن حقوق هؤلاء الأطفال؟ ألیس نحن من صُغنا قوانین تحفظ حقوقهم الطبیعیة والمستحقة ثم ضربنا بها عرض الحائط؟ ألیس نحن من تجردنا من إنسانیتنا وانشغلنا بقوت یومنا؟ ألیس نحن من أرحنا ضمائرنا بمبررات مصاغة من کلمات تحمل جمیع معانی الاستسلام لهذا الواقع الألیم؟تتعطل کلماتی البسیطة عند وصف الجرائم ی تحدث فی حق هؤلاء الأطفال فی بقاع الأرض المختلفة، وأحتار فیمن ألقی علیه الضوء أولاً؟هل مصر أولاً؟ ی یعانی






ن ة الصحوة الإسلامیة فی القرن الواحد والعشرین | غمدان ا عیتری


عمل الإسلامیون المعاصرون منذ البدایة على استخدام مصطلح الجهاد للتعبیر عن آرائهم ونظرتهم لشکل ال ة، أو ما تسمى الخلافة فی ثمانینات القرن الماضی، ووقفت إقلیمیة عوناً لهم لتصفیة حساباتها.. وعلى سبیل المثال الحرب فی أفغانستان، والدعم الأمیرکی للمجاهدین هناک، والعمل على سقوط الاتحاد السوفییتی، وعمل شیوخ تلک الحقبة على إصدار الفتاوى الجهادیة، وتهییج العالم العربی والإسلامی على ة الإلحاد -الاتحاد السوفییتی- کما کانت تسمى فی ذلک الوقت، وکانت النتیجة فی النهایة تفکک الاتحاد السوفییتی، و أفغانستان حقبة اللا ة، وتقاتلَ مجاهدو الأمس بینهم، وخسرت أفغانستان خیرة رجالاتها، ولم یعُد شکل ال ة الحقیقیة حتى الآن.وبعد تلک المرحلة تزاید عمل الکثیر من الحرکات الإسلامیة على الابتعاد عن فکرة الجهاد کمنطلق لتغییر الأنظمة ال ة، وقامت بارتداء عباءة الدیمقراطیة والانتخابات، ونافست فی أول تجربة لها فی الوطن العربی، وک