VirtualMini

Everything in the world !

ما زال الوقت مبکراً للاحتفال عاصم منصور - Search

The ما زال الوقت مبکراً للاحتفال عاصم منصور searched through all the site information that is gathered from around the web. To view the complete news story please click on the title link.



ما زال الوقت مبکراً للاحتفال | عاصم منصور


لم یکَد یسخن الکرسی الرئاسی تحت الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب فی المکتب البیضاوی، إلا وکان یمسک بقلمه المذهب أمام عدسات الصحافة موقّعاً أحد أول قراراته الرئاسیة، معلناً بدایة النهایة لخطة أوباما الصحیة، أو ما یعرف بـ" أوباما ".طبعاً لا یخفى على أحد الرسالة الرمزیة ی حاول ترامب إیصالها للأمیرکیین من خلال هذا القرار، والمتمثل بدفن مرحلة أوباما من خلال شطب ما یعتبره الأخیر إنجازه الأبرز على الساحة المحلیة.فهذا القانون الذی حاول من خلاله أوباما الانحیاز للطبقات الأکثر فقراً ومرضاً على حساب الطبقتین الغنیة والوسطى من خلال إ امیة أمین، مما أدى إلى حصول 20 ملیون أمیرکی على تأمین صحی کانوا محرومین منه، وإلى تغطیة فحوصات الکشف المبکر وغیرها من الخدمات الصحیة ی رأى فیها البعض عبئاً على عی الضرائب وأقساط أمین.لذلک کله لم تغِب نظرات الشماتة عن وجه ترامب وفریقه وجمهور المحافظین فی الولایات المتحدة وهم ی






ن ة الصحوة الإسلامیة فی القرن الواحد والعشرین | غمدان ا عیتری


عمل الإسلامیون المعاصرون منذ البدایة على استخدام مصطلح الجهاد للتعبیر عن آرائهم ونظرتهم لشکل ال ة، أو ما تسمى الخلافة فی ثمانینات القرن الماضی، ووقفت إقلیمیة عوناً لهم لتصفیة حساباتها.. وعلى سبیل المثال الحرب فی أفغانستان، والدعم الأمیرکی للمجاهدین هناک، والعمل على سقوط الاتحاد السوفییتی، وعمل شیوخ تلک الحقبة على إصدار الفتاوى الجهادیة، وتهییج العالم العربی والإسلامی على ة الإلحاد -الاتحاد السوفییتی- کما کانت تسمى فی ذلک الوقت، وکانت النتیجة فی النهایة تفکک الاتحاد السوفییتی، و أفغانستان حقبة اللا ة، وتقاتلَ مجاهدو الأمس بینهم، وخسرت أفغانستان خیرة رجالاتها، ولم یعُد شکل ال ة الحقیقیة حتى الآن.وبعد تلک المرحلة تزاید عمل الکثیر من الحرکات الإسلامیة على الابتعاد عن فکرة الجهاد کمنطلق لتغییر الأنظمة ال ة، وقامت بارتداء عباءة الدیمقراطیة والانتخابات، ونافست فی أول تجربة لها فی الوطن العربی، وک






عِیشی بسلام وانسَی المساواة | فاطمة ا هراء واکریم


أنا امرأة لم تهتم یوماً بالمساواة مع الرجل، ولم یکن هدفی أو طموحی شبه به؛ لأننی بکل بساطة لا أعتبره معیاراً أو مقیاساً لنجاحی، لم أشعر یوماً بفرق بیننا، فنحن من یعمر هذا الکوکب، ولکل منا مهمة سیؤدیها وفقط.لم أعتبر نفسی ناقصة عقل أو دین قط، وﻻ أقل قدرة أو طموحاً، لم أرغب فی خلی عن أنوثتی، وأن أ رجلاً بجسد امرأة لأثبت ﻷحدهم أنی قویة، أو إهمالی وعدم اهتمامی بجمالی لیقال عنی قویة الشخصیة أو نزع الرحمة والعاطفة من قلبی حتى أ استثنائیة، أو عدم حدث بلباقة واحترام ﻷ متحررة.ﻻ أرید القیام بأعمال تتطلب احتمالاً وقوة بدنیة کبیرة حتى أ ممیزة، أو أننی المرأة اﻷولى ی تقوم بفعل کذا.مَن تطالب بالمساواة من منظوری تعترف ضمنیاً أن الرجل أحسن وأفضل وأقوى منها، ویجب علیها دائماً مقارنة حیاتها بحیاته، إنجازاتها بإنجازاته، قدراتها بقدراته.. إن کل امرأة تضیع وقتها بالمطالبة بالمساواة هی فی الحقیقة تشفق وتحزن على ن






حُب فکری من أول لحظة.. هذا الرجل یمکنه جعل لوبان "المعادیة للإسلام" رئیسة لفرنسا


یعد فلوریون فیلیبو هو المخطط الاستراتیجی وراء إعادة تصدیر الجبهة الوطنیة الیمینیة المتطرفة فی صورة حرکة شعبویة مناهضة للنخبة، لکن لا تخطئوا بالحکم على اعتداله.کان فلوریون فیلیبو أقرب مستشاری مارین لوبان زعیمة الیمین المتطرف الفرنسی، یراقب النتائج عشیة الانتخابات الأمیرکیة فی شقته الواقعة فی الجانب الأیسر من باریس، وقبیل الفجر، وقبل أن یصبح فوز دونالد ترامب رسمیاً، بینما بدأت المؤسسة اللیبرالیة بالذعر، غرد على موقع تویتر قائلاً "بدأ عالمهم بالانهیار، وجارٍ بناء عالمنا".اتصل فیلیبو هاتفیاً بلوبان قرابة الساعة الثامنة صباحاً، لنقاش الأخبار السارة، فقد کانت فی غایة السرور فی المقر الرئیسی لحزبها -الجبهة الوطنیة القومیة المناهضة للهجرة- تستعد لتوجیه خطاب تهنئة لترامب، إذ بدا أن فوزه القائم على وعود الحمایة الاقتصادیة وإغلاق الحدود، وکأنه دفعة قویة لحملتها الرئاسیة. وفی غضون ذلک، وصلت سیارة لتقل






الجنادریة تنطلق فی السعودیة بغیاب أبرز ملامحها.. ومصر حاضرة لتعانق الثقافة الخلی


تنطلق، الأربعاء 1 فبرایر/ شباط 2017، فعالیات الدورة الـ31 من "مهرجان الجنادریة الوطنی للتراث والثقافة" فی السعودیة، برعایة عاهل البلاد الملک سلمان بن عبد العزیز، فی ظل غیاب "الأوبریت الغنائی" الذی یعد أبرز ملامحها؛ نظراً لـ"ظروف المنطقة" ومشارکة السعودیة فی حالف العربی لدعم الشرعیة بالیمن.انطلاقة تأتی وسط توقعات بمشارکة قادة خلیجیین أو من یمثلونهم فی حفل افتتاح المهرجان، الذی تحل مصر فیه کضیف شرف، لتتعانق الثقافة السعودیة والخلیجیة مع نظیرتها المصریة على أرض الریاض.والعاهل السعودی الراحل، الملک عبد الله بن عبد العزیز، هو صاحب فکرة ومؤسس هذا المهرجان، الذی یُقام منذ عام 1985، وغالباً ما ی موعده فی فصل الربیع، ویجذب زواراً من داخل وخارج المملکة.وفی دورة هذا العام تشارک مصر کضیف شرف بالمهرجان الذی یختتم فعالیاته یوم 17 فبرایر/ شباط الجاری.وبسبب خلافات حول ملفات إقلیمیة، بینها الأزمة السوریة،






لا تقلقوا أیها الجزائریون.. سنتأهل فی "الکان 2019" ونسجد فی الملعب | قوق محمد


کانت تصلی وتسجد، وتعید الکرة مرة وأربع مرات تدعو الله، تتکلم وتتمتم، لم أفهم من الکلمات غیر اللهم انصرنا، اللهم انصرنا، یا رب، یا رب، فی تلک اللحظة لم تکن المباراة قد بدأت، کانت دقائق مناجاة بین الله وبین المناصرین للفریق الوطنی الجزائری على السنغال، الجمهور یدعو الله، ویناجی الله الذی فی نظرنا یستطیع أن یجلب لنا ما نرید، ومهما کان مستحیلاً، ونعتبر ما قدمناه لله فی دعائنا هو وجوب الانتصار والنصرة، هناک کذلک من هاتَفَ أمّه وجدّته وجدّه وأحد أقاربه ومعارفه ه فی العُمرة أمام الکعبة، إن قوة الدعاء الذی صعد إلى الله فی ذلک الیوم کان کبیراً وعظیماً؛ لأن الفوز یجب أن ی ، ویجب فی ذات الوقت أن تخسر تونس کی تصعد الجزائر، لکن ما لم أفهمه کلمة انصرنا فی الصلاة والدعاء، وکأن نصر المسلمین یجب أن ی على حساب مسلمین آ ین هم تونس، وهل یحق لنا إدخال کلمة نصر فی حضرة الله؟ تخیل مثلاً أن الله یضرب طائفة مسلمة






أطفالنا فی الغرب.. کیف تعلَّم أبنائی الصلاة؟ | رواء مصطفى


ها قد اقتربنا أخیراً، لم أکن أتخیل أن تأتی بمثل هذه السرعة، لماذا یمضی الوقت سریعاً فی أوقات سعادتنا؟ نعم إنها الذکرى السابعة لمَقدمه، لا أعلم کیف مضت هذه السنون السبع منذ أنار بمَقدمِه حیاتنا.. لقد اقترب ابنی الأکبر من إتمام عامه السابع، لقد انتقل أیضاً من مرحلة ریاض الأطفال إلى بدایة مرحلته الابتدائیة، فهو احتفال بمناسبتین؛ أم هم ثلاث؟نعم إنها ثلاث مناسبات، فابنی سیبدأ ومنذ العام أول انتظام له فی الصلاة، کان یصلی معنا من وقت لآ ، یصلی رکعة أو رکعتین؛ لیرکض بعدها لیکمل لعبه ومرحه، ولم نکن نغصب علیه أن یکمل صلاته، فهو ما زال صغیراً، إنما هو عود علیها، ومعرفة کنهها،أما الآن فقد وصلنا أخیراً إلى مرحلة جدیدة، مرحلة الأمر بالصلاة.کنت قد سمعت الکثیر من الشکاوى من صدیقاتی أن أبناءهم یصلون إلى سن العاشرة ویبدأون فی کاسل عن الصلاة، وفی بعض الأوقات یرفضون القیام بها، وقد شغلنی هذا الأمر کثیراً، فمن






کُفَّ عن البصق فی وجه أبیک | علی فرید


حین ت عربیاً ثم تکتب اسمَکَ بحروف أجنبیة.. فأنت تبصق فی وجه أبیک!!لا توصیف لح ک أقلّ من هذا!!اللغة أُم.. ومن العار أن ترمی أمکَ على قارعة الطریق؛ لأنها لم تعد جمیلةً فی نظرک!!الأمهاتُ لسن نساءً یُقسن بمقاییس الجمال والقبح!!الأمهاتُ جمیلاتٌ فی کل حالاتهن!!وج جمیلٌ؛ لأنه أصیل، ولیس لأنه أبیض، أو أسمر، أو حلو قاطیع!!لماذا تُصر على تلطیخ وج بما تظنه زینة، بینما هو طینٌ مُطینٌ بِطِین؟!أَعرفُ أنک ترى الأمر أهونَ من هذا.. وهذه هی الکارثة!!***فی إحدى قرى داغستان سمع رسول حمزاتوف - صاحب روایة بلدی- امرأتین تتلاعنان؛ ق إحداهما:- لیحرِم اللهُ أطفالَکِ مَن یستطیع أن یعلمهم اللغة!!فردت الأ ى:- بل لیحرم اللهُ أطفالَکِ من یستطیعون أن یعلموه اللغة!!کانت هذه (اللعنة) -کما یقول حمزاتوف- أرهب لعنة سمعها فی لعنات أهالی الجبال!!***الأمر لیس هیناً کما تظن؛ بل هو لعنة.. لعنةٌ ستصیبک فی مقتل!!أنت مخطئ حین تظن أن