VirtualMini

Everything in the world !

یمتلک قدرات غیر عادیة ترامب یُسمِّی قاضیاً یمینیاً محافظاً لل الشاغر فی المحکمة العلیا الأمیرکیة - Search

The یمتلک قدرات غیر عادیة ترامب یُسمِّی قاضیاً یمینیاً محافظاً لل الشاغر فی المحکمة العلیا الأمیرکیة searched through all the site information that is gathered from around the web. To view the complete news story please click on the title link.



"یمتلک قدرات غیر عادیة".. ترامب یُسمِّی قاضیاً یمینیاً محافظاً لل الشاغر فی المح


أعلن الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، أمس الثلاثاء 31 ینایر/ کانون الثانی 2017، قراره بتسمیة القاضی نیل غورستش فی ال اسع الشاغر فی المحکمة الأمیرکیة العلیا، مرجحاً بذلک کفة المحافظین فی تلک المؤسسة ی تبت بالمسائل الکبرى فی المجتمع الأمیرکی.وقال ترامب لدى إعلانه عیین فی البیت الأبیض، إن "القاضی غورستش یمتلک قدرات قانونیة غیر عادیة، وروحاً لامعة، وانضباطاً ملحوظاً".وذکر ترامب أن "قاضیاً فی المحکمة العلیا (الذی یعین مدى الحیاة) یمکن أن ینشط لمدة 50 عاماً، ویمکن لقراراته أن ی لها تأثیر لمدة قرن أو أکثر".من جهته، قال غورستش (49 عاماً) "أرید أن أعرب عن امتنانی لعائلتی وأصدقائی وإیمانی"، معرباً عن شعوره "ب کریم و واضع".المحکمة العلیا ی تعد حامیة الدستور تحسم القضایا الکبرى فی الولایات المتحدة، ویعین کل عضو فیها مدى الحیاة بقرار من الرئیس، ثم یتم تثبیته بتصویت فی مجلس الشیوخ.ومنذ عام، لا تضم المحکمة






ما زال الوقت مبکراً للاحتفال | عاصم منصور


لم یکَد یسخن الکرسی الرئاسی تحت الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب فی المکتب البیضاوی، إلا وکان یمسک بقلمه المذهب أمام عدسات الصحافة موقّعاً أحد أول قراراته الرئاسیة، معلناً بدایة النهایة لخطة أوباما الصحیة، أو ما یعرف بـ" أوباما ".طبعاً لا یخفى على أحد الرسالة الرمزیة ی حاول ترامب إیصالها للأمیرکیین من خلال هذا القرار، والمتمثل بدفن مرحلة أوباما من خلال شطب ما یعتبره الأخیر إنجازه الأبرز على الساحة المحلیة.فهذا القانون الذی حاول من خلاله أوباما الانحیاز للطبقات الأکثر فقراً ومرضاً على حساب الطبقتین الغنیة والوسطى من خلال إ امیة أمین، مما أدى إلى حصول 20 ملیون أمیرکی على تأمین صحی کانوا محرومین منه، وإلى تغطیة فحوصات الکشف المبکر وغیرها من الخدمات الصحیة ی رأى فیها البعض عبئاً على عی الضرائب وأقساط أمین.لذلک کله لم تغِب نظرات الشماتة عن وجه ترامب وفریقه وجمهور المحافظین فی الولایات المتحدة وهم ی






ن ة الصحوة الإسلامیة فی القرن الواحد والعشرین | غمدان ا عیتری


عمل الإسلامیون المعاصرون منذ البدایة على استخدام مصطلح الجهاد للتعبیر عن آرائهم ونظرتهم لشکل ال ة، أو ما تسمى الخلافة فی ثمانینات القرن الماضی، ووقفت إقلیمیة عوناً لهم لتصفیة حساباتها.. وعلى سبیل المثال الحرب فی أفغانستان، والدعم الأمیرکی للمجاهدین هناک، والعمل على سقوط الاتحاد السوفییتی، وعمل شیوخ تلک الحقبة على إصدار الفتاوى الجهادیة، وتهییج العالم العربی والإسلامی على ة الإلحاد -الاتحاد السوفییتی- کما کانت تسمى فی ذلک الوقت، وکانت النتیجة فی النهایة تفکک الاتحاد السوفییتی، و أفغانستان حقبة اللا ة، وتقاتلَ مجاهدو الأمس بینهم، وخسرت أفغانستان خیرة رجالاتها، ولم یعُد شکل ال ة الحقیقیة حتى الآن.وبعد تلک المرحلة تزاید عمل الکثیر من الحرکات الإسلامیة على الابتعاد عن فکرة الجهاد کمنطلق لتغییر الأنظمة ال ة، وقامت بارتداء عباءة الدیمقراطیة والانتخابات، ونافست فی أول تجربة لها فی الوطن العربی، وک






کیف أنهى الجمهور مباراة "أبو تریکة" والنظام بمرتدَّة فی الدقائق الأولى؟ | مصطفى


فی ردة فعل عنیفة وسریعة هاجم ملایین من محبی اللاعب المصری الخلوق لاعب النادی الأهلی، ومنتخب مصر السابق محمد أبو تریکة قرار المحکمة ی قررت وضع اسم تریکة على قوائم الإرهاب؛ بل امتد غضبهم، لیطال کل مَن أید هذا القرار من إعلامیین أو فنانین أو حتى عامة الشعب، الأمر الذی جعل بعضاً من هؤلاء یعدل عن رأیه؛ بل یعتذر عن تأییده لهذا القرار، وجعل البعض الآ یبادر بالثناء على أمیر القلوب، ویعلن رفضه لقرار المحکمة، سواء کان مقتنعاً ببراءة تریکة أو ملتمساً لجرعة ثناء من محبیه."محمد محمد محمد أبو تریکة"، لا یخفى على أحد داخل مصر أو خارجها، وخصوصاً فی الأقطار العربیة، تاریخه الکروی الحافل بالإنجازات، فکم أسعد الملایین بلمساته الفارقة وأه ه الحاسمة، وعلى الرغم من أن تریکة لم یکن أمهر لاعب کرة قدم فی عصره، فإنه سطر بأخلاقه ومبادئه فی تاریخ الکرة ما عجزت عنه قدماه."ماجیکو الکرة المصریة" صاحب أشرف إنذار فی تاریخ






أیها الجزائریون.. أخطأتم البوصلة والأَولى أن یسقطوا هم | عبد القادر بن مسعود


ج المنتخب الجزائری من کأس إفریقیا بالغابون کما دخل، ویا لَیته لم یدخل، هزیمة وتعادلان حصیلة المنتخب العالمی الذی عوّلت علیه الحکومة الجزائریة حتى الأنف، من أجل تغطیة فشلها المعیشی، نموی والاقتصادی وحتى ال ، فشل کان یراد للمنتخب الوطنی لکرة القدم أن یغطیه بما قیل قبل بدایة الدورة، بأن الکأس إفریقیا مطلب شرعی وطنی.إقصاء الخضر من کأس إفریقیا ب وجهم فی قاعدة هرم الکأس، الدور الأول لیس بدایة الفشل، فقد سبق هذه المهزلة مهازل یندى لها الجبین من عارها.کان من المفروض أن تنظَّم کأس إفریقیا 2017 بالجزائر، بعد أن سوَّقت الحکومة وباعت للجزائریین وهماً اسمه تنظیم البطولة، تفاؤل الجزائریین بفوز الجزائر ب نظیم، و تویج حسب معتقدهم بلغ عنان السماء، تصریحات المسؤول الأول عن الحکومة، بعزم الحکومة وال ة الجزائریة على تسخیر کل الإمکانیات من أجل الفوز ب نظیم، قبیل إعلان نتیجة الکاف عن المنظّم جعلت من ال الأول ب






الجنادریة تنطلق فی السعودیة بغیاب أبرز ملامحها.. ومصر حاضرة لتعانق الثقافة الخلی


تنطلق، الأربعاء 1 فبرایر/ شباط 2017، فعالیات الدورة الـ31 من "مهرجان الجنادریة الوطنی للتراث والثقافة" فی السعودیة، برعایة عاهل البلاد الملک سلمان بن عبد العزیز، فی ظل غیاب "الأوبریت الغنائی" الذی یعد أبرز ملامحها؛ نظراً لـ"ظروف المنطقة" ومشارکة السعودیة فی حالف العربی لدعم الشرعیة بالیمن.انطلاقة تأتی وسط توقعات بمشارکة قادة خلیجیین أو من یمثلونهم فی حفل افتتاح المهرجان، الذی تحل مصر فیه کضیف شرف، لتتعانق الثقافة السعودیة والخلیجیة مع نظیرتها المصریة على أرض الریاض.والعاهل السعودی الراحل، الملک عبد الله بن عبد العزیز، هو صاحب فکرة ومؤسس هذا المهرجان، الذی یُقام منذ عام 1985، وغالباً ما ی موعده فی فصل الربیع، ویجذب زواراً من داخل وخارج المملکة.وفی دورة هذا العام تشارک مصر کضیف شرف بالمهرجان الذی یختتم فعالیاته یوم 17 فبرایر/ شباط الجاری.وبسبب خلافات حول ملفات إقلیمیة، بینها الأزمة السوریة،






ما لم یتم تناوله فی مقابلة المفوِّض العام لـ"الأونروا" | علی هویدی


على أهمیة المقابلة ی أجرتها قناة الجزیرة مع المفوض العام لوکالة "الأونروا" بییر کرینبول بتاریخ الخمیس 26/1/2017 فی برنامج "لقاء الیوم"، ی تناول فیها الخدمات ی تقدمها الوکالة والأزمة المالیة مقارنة بحجم الاحتیاجات للاجئین والمعاناة الإنسانیة لفلسطینیی سوریا وغزة وعملیات هجیر والإشارة السریعة إلى معاناة اللاجئین الفلسطینیین فی العراق والفلسطینیین المهجرین من سوریا إلى مصر.. إلا أن الکثیر من القضایا الاستراتیجیة المتعلقة بعلاقة "الأونروا" واللاجئین الفلسطینیین والمجتمع ال ی قد غابت عن اللقاء، ومن غیر المعروف هل السبب یعود لإمکانیة إ ام الأونروا بالأسئلة ی طرحتها المحاورة شیرین أبو عقلة، أو أن السیدة أبو عقلة قد غابت عنها تلک الأسئلة، وهی أی الأسئلة لا تدخل فی سیاق "المحظور" تناولها والإجابة علیها من قِبل "الأونروا".کان من المهم مثلاً الإشارة إلى أسباب غیاب الحمایة الجسدیة للاجئین الفلسطینیین






الجیوسیاسة وصراع اللغة | عبیدة العمری


لکل إنسان موسوعته الفکریة ی یستطیع بحوزتها خلق علاقاته الاجتماعیة والعلمیة وال ة على الصعید المحلی کبدایة، وهی ریاضة فکر استحبها أهل اریخ والحاضر، ریاضة جعلتنا فی عالم أصبحت أقسامه فی وادٍ یسمى العولمة، و بادل الثقافی اللامنتهی کوثاق الشریان فی جسد واحد یطعن دائماً من قِبل مراجع لغویة لا تاریخ لها، إما تجعلها فی طریق الحریة ی لا تصلح إلا للوقوف مع حریة فرد لا مجتمع، یخسر قیمة توازنه فی طبیعة قبلیة رومیة، یکاد لا یوجد بها طبقة من الفئة العمریة المتوسطة، کما هو الحال فی بعض ال الغربیة ذات حرر المزعوم، ورأس الحربة، نطق لغوی لکلمة حریة بلهجة فرنسیة محلیة جاءت بالبندقیة باسم الحریة فی أوروبا شمالیة وشام شرقیة.لغة وشعب لا یندثر ولا یموت، والف فی نطق حروف لغته کفارس یحمل سیفاً مذهباً ومصقولاً، فإذا کانت حرباً عالمیة خامسة وسادسة، وخسر العالم کل أنواع السلاح، لبقی هذا السیف یصدح هیقعةً، وخسر العال






حُب فکری من أول لحظة.. هذا الرجل یمکنه جعل لوبان "المعادیة للإسلام" رئیسة لفرنسا


یعد فلوریون فیلیبو هو المخطط الاستراتیجی وراء إعادة تصدیر الجبهة الوطنیة الیمینیة المتطرفة فی صورة حرکة شعبویة مناهضة للنخبة، لکن لا تخطئوا بالحکم على اعتداله.کان فلوریون فیلیبو أقرب مستشاری مارین لوبان زعیمة الیمین المتطرف الفرنسی، یراقب النتائج عشیة الانتخابات الأمیرکیة فی شقته الواقعة فی الجانب الأیسر من باریس، وقبیل الفجر، وقبل أن یصبح فوز دونالد ترامب رسمیاً، بینما بدأت المؤسسة اللیبرالیة بالذعر، غرد على موقع تویتر قائلاً "بدأ عالمهم بالانهیار، وجارٍ بناء عالمنا".اتصل فیلیبو هاتفیاً بلوبان قرابة الساعة الثامنة صباحاً، لنقاش الأخبار السارة، فقد کانت فی غایة السرور فی المقر الرئیسی لحزبها -الجبهة الوطنیة القومیة المناهضة للهجرة- تستعد لتوجیه خطاب تهنئة لترامب، إذ بدا أن فوزه القائم على وعود الحمایة الاقتصادیة وإغلاق الحدود، وکأنه دفعة قویة لحملتها الرئاسیة. وفی غضون ذلک، وصلت سیارة لتقل